أخلاقيات الصيد

عامل الطرائد باحترام

الصياد ذو الأخلاق يظهر الاحترام لطريدته:

أ- لا تقم بإطلاق الأعيرة النارية وسط مجموعة من الطيور آملاً باصطياد واحد منها، حيث أنه عادة ما يتسبب ذلك بعدم اصطيادها ويتسبب بجرح العديد منها. التسديد على طير واحد (متواجد في طرف أو آخر المجموعة) هو الأسلوب الأمثل لاصطياد هذا الطير.

ب- تجنب التسبب بإلحاق أي معاناة غير ضرورية بالطيور، لا تترك الطيور المصابة أو المقتولة، بل قم بتحديد مكان سقوطها وإحضارها (استخدم كلاب الصيد إذا أمكن) قبل استهداف أي طير آخر؛ وقم بذبح أي طير مصاب بشكل فوري وإنساني.

ت- قم بالاستفادة قدر الإمكان من الطيور التي تم اصطيادها. يجب الاستفادة قدر الإمكان من جميع الطيور التي تم اصطيادها إما كغذاء أو كمنتج حيواني أو كغنيمة. يجب أن لا يقتصر الصيد على كونه مجرد هواية تسديد على طيور الصيد.


 

كن صياداً مؤهلاً ومسؤولاً وساهم من اجل تحقيق إدارة صيد وحماية بيئية فعالتين

أ- قم بالرماية فقط عندما يتوفر لديك فرصة رماية واضحة فقط.

ب- لا تقم بالرماية على طيور الصيد من مدى قريب جداً لأن ذلك يتسبب في إفساد لحم الطير.

ت- إن طيور الصيد الصالحة للأكل هي غذاء ذو قيمة.

ث- كن على مقدرة من التمييز ما بين الطيور المسموح قانوناً بصيدها والطيور المحمية.

ج- احتفظ معك دائما بترخيص سلاحك ورخصة الصيد الخاصة بك ورخصة التأمين ضد الغير وأي تصريح محلي إن وجد.

ح- كن قدوة للصيادين صغار السن، وذلك عن طريق تقديم النصح فيما يتعلق بممارسات الصيد – المسؤولة وقم بتشجيع زملاء الصيد على الالتزام بمبادئ الممارسات الفضلى للصيد المسؤول.

خ- قم بتشجيع التعاون والاتفاق مع الصيادين المجاورين ومجموعات الصيد فيما يخص أماكن الصيد ومعدل الطيور المصطادة، وترتيب جولات تفتيشية مشتركة لإيجاد هذه الطيور وجمعها، وأيضا فيما يتعلق بإدارة موائل الطيور المهاجرة والامتناع عن الصيد غير القانوني وتبني مبادئ الممارسات الفضلى للصيد المسؤول.

د- لا تتسبب بالتلوث خلال الصيد- تجنب الرماية بأعيرة تحتوي على الرصاص وخاصة عندما تكون الرماية على مسافة لا تتجاوز ٢٠٠ متر عن المناطق الرطبة. قم بجمع الأعيرة الفارغة وادفن الأحشاء والريش من الطيور التي تم نزع أحشائها والطيور التي لا يمكن الاستفادة منها، وقم بالتخلص من جميع النفايات في منطقة الصيد.


أظهر الاحترام للآخرين

بصفتك صيادا، فإنك بحاجة أن تكون على وعي تام وأن تظهر الاحترام لآراء الآخرين الذين يقطنون في المناطق الريفية ويستخدمونها.

أ- احصل على إذن بالصيد من مالكي الأراضي الخاصة قبل الاصطياد في أراضيهم ولا تمارس الصيد على العقارات التي وضع على مداخلها لوحات تعلن عن منع الصيد.

ب- تجنب تدمير المزارع والمناطق الرطبة والغابات (السير على المحاصيل، وإزعاج الحيوانات الأليفة، وترك البوابات مشرعة، واصطفاف وسائل النقل بشكل غير مناسب، والقيادة في مناطق حساسة بيئيا ..الخ)، وتحمّل المسؤولية وادفع التعويضات في حال التسبب بأي أضرار.

ت- لا تمارس الصيد بتاتاً في المدن والقرى ومحلات التنزه والحدائق العامة والمحميات الطبيعية والأماكن المصنفة تراثيا، وعلى مسافة لا تقل عن 500 متر من محلات السكن ودور العبادة والمنشآت العامة والخاصة.

ث- حافظ على الممتلكات العامة (الإشارات وأعمدتها وأسلاك الهاتف وخطوط الطاقة إلخ).

ج- احمل وثيقة تأمين قانونية تغطي الضرر للطرف الثالث.

مفهوم الصيد المستدام الأخلاقي والمسؤول

يصطاد الصيادون الملايين من الطيور المهاجرة سنوياً خلال عبورها منطقة البحر المتوسط (أوروبا الجنوبية، الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا). وهي تشمل العديد من الطيور التي تتكاثر في أوروبا وتمضي فصل الشتاء في أفريقيا، وكذلك العديد من الأنواع المهددة بالانقراض التي تتحمل الدول الواقعة على مسارات هجرتها مسؤولية مشتركة تجاهها.

يشكل الصيد العشوائي أحد أهم التهديدات التي تواجه الطيور في لبنان. تظهر أهمية لبنان بالنسبة للطيور من حيث وجود العديد من الأماكن التي تشكل “عنق زجاجة” أومواقع ذات أهمية حاسمة خاصة بالنسبة للطيور المهاجرة. وبما أن الصيد يتمتع بأهمية اجتماعية واقتصادية، فلذلك تعتبر عملية تنظيمه عملية دقيقة وحساسة.


 

مبادئ الصيد المستدام

أعطت اتفاقية التنوع البيولوجي تعريفاً للاستخدام المستدام للتنوع البيولوجي :
الاستخدام المستدام: هو استخدام عناصر التنوع البيولوجي باسلوب وبمعدل لا يؤديان على المدى البعيد إلى تناقص هذا التنوع. وبالتالي المحافظة على قدرته على تلبية احتياجات وتطلعات الأجيال المقبلة.

لذلك، فإن ممارسة الصيد بمثل هذه الطريقة المستدامة المذكورة اعلاه، يخفف الى حد كبير من التأثير السلبي على بقاء واستدامة مجموعات الحيوانات البرية وموائلها ويمكنه أن يفيد المجتمع أيضاً. 


أخلاقيات الصياد: مبادئ الممارسات الفضلى للصيد المسؤول

تشدد مبادئ الممارسات الفضلى على ثلاثة التزامات رئيسية يتشارك بها الصيادون هي:

– الالتزام بقوانين وتشريعات الصيد.

– احترام قواعد التوازن الايكولوجي.

– اعتماد أسلوب أخلاقي وإنساني في الصيد.


 

احترام الحدود المتعلقة بحقوقك في الصيد

ترتبط هذه الحدود بشكل أولي بالاحتياجات الايكولوجية للأنواع وموائلها:

  • قم باصطياد أنواع الطيور المهاجرة المسموح اصطيادها فقط بموجب قرار صادر من وزير البيئة. صيد أو إمساك الأنواع المحمية هو عمل غير لائق بالصياد  كما أنه يؤثر على التوازن البيئي، وسيكون له في النهاية تأثير عكسي من خلال تكوين صورة سلبية عن الصيد.
  • احترم المواسم التي يُمنع فيها الصيد وكذلك الأعداد المسموح بصيدها (بموجب قرار صادر من وزير البيئة) – إن الصياد الأفضل ليس هو الصياد الذي يسجل العدد الأكبر من الطيور المصطادة في رصيده.
  • اصطد عبر الأساليب المسموح بها قانوناً فقط. لا تستخدم الأساليب التي لا تميز بين الأنواع أو أساليب الإمساك الجماعي مثل الأشراك والشباك والمصايد وعيدان الصمغ (الدبق) والأسلحة الشبه أوتوماتيكية والسموم كما لا تقم بالصيد بتاتاً بواسطة البوم والطيور العائمة الاصطناعية والطبيعية والطعم والصيد المحبوس والأنوار او بواسطة الغاز والدخان والآلات الكهربائية وألات التسجيل التي تصدر أصواتا شبيهة بأصوات الطيور والحيوانات، ولا تقم بمطاردة الطرائد بواسطة السيارة أو الطائرة.

لا تصطاد بالقرب من حدود المناطق المحمية- هذه المناطق أساسية من أجل صون العديد من الطيور المهاجرة وكذلك من أجل إدارة حكيمة لأنواع طرائد الصيد – او غيرها من المواقع الممنوع الصيد فيها قانوناً والتزم بحدود المناطق المسموح الصيد بها.